التبول اللاارادي عند الاطفال وطرق علاجه

التبول اللاارادي

التبول اللاإرادي والمعروف طبيا بسلس البول الليلي هو مرحلة طبيعية يمر بها 15% من الاطفال اثناء مرحلة نموهم. هذا السلس ناتج عن عدة عوامل منها عدم اكتمال نمو عضلة المثانة وبالتالي فقد جزئي في السيطرة عليها، ومعدل انتاج الهرمون المانع لادرار البول، ايضا توجد عوامل مرتبطة بتركيب المخ تتدخل في الامر. والطبيعي ان الاطفال تتبول كثيرا، قد تبلغ العشرون مرة يوميا في سن سنة الى 3 سنوات.

لماذا يتبول الطفل لاإراديا؟

علاج التبول اللاإرادي

يجب معاملة التبول اللاإرادي بجدية من قبل الاباء والامهات، فالتبول اللاإرادي هو مرض مثل اي مرض تتدخل به عوامل بيولوجية وبالتالي التعنيف مرفوض على الاطلاق لانه ياتي بنتائج عكسية. كون طفلك يعاني من مشكلة التبول اللاإرادي فهذا لا يدل على شيء وانما هي مرحلة طبيعية جدا يمر بها اطفال كثيرون اثناء عملية النمو، والاسباب العضوية المسببة للتبول اللاإرادي هي:

  • صغر المثانة
  • قلة انتاج الهرمون المضاد لإدرار البول
  • الوراثة: من العوامل المهمة جدا، حيث ان 77% من الاباء او الامهات الذين عانا احدهما او كلاهما من التبول اللاإرادي في الصغر سيعاني ابنائهم من نفس المشكلة.
  • السكري: مرضى السكري ينتجون كميات اكبر من البول
  • التهابات في المسالك البولية
  • اثار جانبية لبعض الادوية او العقاقير

والعامل النفسي مثل الخوف والقلق يسبب التبول اللاإرادي.

علاج التبول اللاإرادي عند الاطفال

اول خطوة لعلاج مشكلة التبول اللاإرادي هي الفحص الطبي عن طريق الذهاب الى افضل طبيب مسالك بولية في الاردن او في بلدك واجراء التحاليل والفحوصات التي يطلبها منك، وهذه الفحوصات عادة تكون: الفحص العصبي، فحص البول، وفحص المسالك البولية. على اساس نتائج هذه الفحوصات يتم تحديد العلاج الذي قد كون علاج لتحفيز انتاج الهرمون المضاد لإدرار البول، المهم ان الطبيب هو من سيحدد العلاج. وغالبا سيكون العلاج بسيط.

نصائح لتجنب التبول اللاإرادي عند الاطفال

احرص/ي دائما ان الطفل يتبول بانتظام طوال اليوم، ادخال الطفل الى الحمام للتبول قبل النوم مباشرة، ويمكن ايقاظ الطفل في موعد محدد مساء للتبول ثانية، ايضا تجنب شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة والكولا.

استخدمي فراش من البلاستيك لحماية السرير من تبول الطفل، واحرصي على نظافة الطفل باستمرار.

التبول اللاإرادي مشكلة بسيطة ومرتبطة بمرحلة نمو الطفل، لذلك لا تعنفي الطفل ولا تشعريه بالذنب لان هذا لن يحل المشكلة بل يزيدها سوءا. ويجب الاهتمام بها حتى لا تصاحب طفلك في الكبر وتتحول الى مشكلة حقيقية..