زراعة و غسيل الكلى لدى الأطفال

إن الأطفال من أكبر عطايا الله سبحانه و تعالى، فقال عنهم رب العالمين بأنهم زينة الحياة الدنيا، و هم قرة عين والديهم و أعز ما يملكون. و من أسمى الأهداف التي يضعها الوالدان في أولوياتهم أن يؤمنوا لأطفالهم الحياة المتكاملة و أن يعطوهم حقهم بالكامل من طعام و شراب و مسكن و صحة و أمان و سعادة.

إلا أن هناك أشخاص قد يوضعون موقع إبتلاء و إختبار من إختبارات الدنيا التي تأتي على أشكال مختلفة، منها أن يكون أحد الأبناء مصاب بمرض ما و يحتاج لرعاية خاصة.

وفي كل الأحوال علينا أن نبحث دائما عن الجانب الإيجاب وراء كل إبتلاء ، و أن نكتشف أفضل طريقة للتعامل السليم مع المشكلة. و سنتناول اليوم الحديث عن أمراض الكلى التي تصيب الأطفال و كيفية التعامل السليم معها، و السعي إلى إحداث عملية الشفاء المتكامل . فعلى كل أم و أب أن يكونوا على دراية و علم بشكل كامل في كل ما يخص مرض ولدهم حتى يستطيعون أن يقدموا أفضل ما لديهم لمساعدته.

بداية سنتطرق إلى معلومات عامة عن الكلى مثل موقعها في الجسم و شكلها و مكوناتها و وظائفها ، و من ثم سنتحدث عن زراعة و غسيل الكلى لدى الأطفال.

أين تقع الكلى؟

تقع الكلى في منتصف منطقة الظهر تحت الأضلاع عند الخاصرة على جانبي الفقرات خلف الغشاء البيريتوني، و يكون هناك كلية على كل جهة. و عندما نسأل أنفسنا لماذا توجد كليتان بدل واحدة فقد نجد صعوبة في إيجاد الإجابة، إلا أن من المؤكد أن وجود كليتان أفضل من واحدة لتلبية احتياجات الجسم.

شكل الكلية و مكوناتها

لو تأملنا في الكلية سنجد أنها تشبه حبة الفاصولياء ذات اللون الأحمر الداكن ، و تتكون الكلية من أكثر من مليون فلتر موجود في القشرة التي تحيط باللب الذي يحتضت الكؤوس و الحوض الذي يفرغ البول بالحالب و من ثم إلى المثانة البولية حتى يتم تخزينه قبل طرحه خارج الجسم عن طريق قناة البول الخارجية ” الإحليل”. و تغذي كل كلية الشريان العكلوي الذي يتفرع داخلهما بشكل شجرة ثم يخرج الدم منها عن طريق الوريد الكلوي.

ما هي وظائف الكلى؟

معظم الناس يعتقدون أن وظيفة الكلى تقتصر على تصنيع البول، لكن في الحقيقة إن الكلى لها وظائف أخرى كثيرة و غاية في الأهمية مثل إفراز الهرمونات الضرورية للجسم. فتفرز الكلى هرمون أريثروبوبيتين الذي يحث نخاع العظم على إنتاج كرات الدم الحمراء، و تنشط فيتامين د الفعال و الذي يلعب دورا أساسيا في نمو العظام و منع الكساح. و تفرز الكلى أيضا هرمون كلوثو الذي اكتشف حديثا و يلعب دورا بالحفاظ على مستوى الكلس و الفسفور بالدم و نقصانه يسرع بالشيخوخة.
إضافة إلى ذلك تفرز الكلى أيضا هرمونات تساعد على ضبط ضغط الدم مثل الرنين و البروستاغلاندين.
و من الجدير بالذكر أن وجود أي مرض كلوي قد يمنع الكلى من أداء واجبها بشكل كامل أو جزئي و يؤدي إلى خلل في وظائفها.

كيف يتم تصنيع البول؟

من المعروف أن وظيفة الدم الأساسية أن يقوم بنقل الغذاء و الأكسجين إلى كافة أنحاء الجسم. و بالطبع يجب أن يكون الدم نظيفا و خال من السموم أو أي مواد ضارة.

و الكلى تقف إلى جانب الكبد و تساهم مساهمة فعالة في تنقية الجسم من السموم.

يؤدي مرور الدم بالفلاتر “الكبب” إلى تصنيع بول خام تساهم الأنيبيبات في صقله لكي يفرزه الجسم في هيئة البول الأصفر المألوف. و يتأثر لون البول بكمية الماء التي يشربها الإنسان ، فعند الإكثار من شرب الماء يصبح لون البول صافيا مثلا الماء، و عندما لا يشرب الإنسان الكية اللازمة التي يحتاجها من الماء يلاحظ أن لون البول يتركز و يتحول إلى الأصفر الداكن.

غسيل الكلى للأطفال

حينما يفشل الأطباء بإيجاد علاج لإعادة تفعيل الكلية يلجئون إلى موضوع زراعة أو غسيل الكلى . و سنتناول بالتفصيل أنواع الغسيل الكلوي و ما هو أنسب نوع بالنسبة للأطفال.

الهدف الأساسي من عملية غسيل الكلى هي محاولة تقليد عمل الكلى الطبيعية في تنقية الجسم من السموم و السوائل و الأملاح الزائدة.

و هناك طريقتين لغسيل الكلى:

  • هي الغسيل البريتوني أو الصفاقي
  • الغسيل الدموي أو الديلزة الدموية.

ما هو الغسيل البيريتوني؟

يعتبر الغشاء البيريتوني بمثابة كلية ثالثة، فمن خلاله يتم تبادل الماء و السموم و الأملاح . في البداية يوضع في البطن أنبوب بلاستيكي لتمرير السائل الخاص ثم يترك داخل الغشاء البيريتوني لفترة محدودة تتم خلالها عملية التبادل . و يطرح السائل إلى خارج الجسم ثم يوضع ثانية و هكذا..

في البداية يتم إجراء الغسيل البيريتوني داخل قسم الغسيل ، و في هذه الأثناء يتم تدريب الوالدين على التفاصيل الفنية لكي تكون الجلسات في المنزل مع الإهتمام بالتعقيم بشكل خاص. و بالتأكيد يحتاج الأهل إلى مراجعة الطبيب بشكل دوري ليتأكدو من أن الأمور تسير في الإتجاه الصحيح.

كيف يتم الغسيل الدموي؟

يستعمل الطبيب وصلة شريانية وريدية أو أنبوبة وريدية لسحب الدم الغير نظيف من الطفل و إعادة إليه نظيفا منقيا.فيخرج الدم من الجسم بواسطة مضخة إلى فلاتر الغسيل المحاطة بسائل خاص. و تتم عملية تبادل السوائل و السموم و يعود الدم النظيف إلى الطفل. و هدف كل من الطريقتان مشترك وهو أن يعود الدم نقيا إلى جسم الطفل، إلا أن الأولى تحدث داخل الجسم و الثانيه خارجه.

مضاعفات الغسيل الدموي

إن من أهم المضاعفات حدوث غثيان، إقياء، حكة، تجلط الأوردة المستعملة للغسيل و إصابتها بالإلتهاب، هبوط ضغط الدم أثناء الغسيل و أحيانا تقلص العضلات المؤلم. و حتى لا يحدث انخفاض في ضغط الدم يجب عدم إستخدام عقاقيير الضغط في يوم الغسيل. و تجنب الأكل في ساعات الغسيل.

ما هو الأفضل للطفل؟

الغسيل البيريتوني هو الأفضل للطفل و ذلك لسهولة التدريب عليه خصوصا مع ماكينات خاصة تقلل من الإلتهابات.

و أيضا هناك صعوبة في إيجاد أوعية دموية مناسبة للغسيل الدموي عند الأطفال. و حت إأن كانت موجودة فليس من المرغوب إستهلاكها مبكرا.

في الغالب لا يتوفر متبرع بالكلى للطفل بالسرعة التي يتوقعها الأهل و يحتاج إلى إستعمال الغسيل الدموي بعد فشل الغسيل البيريتوني في المستقبل. لكن عندما يصبح الغسيل البيريتوني غير فعال و لا توجد أوعية دموية مناسبة للغسيل الدموي نلجأ إلى زراعة الكلى.

زراعة الكلى لدى الأطفال

إن أفضل علاج للطفل المصاب بقصور كلوي مزمن هو زراعة الكلى. و في البلدان الصناعية مثل ألمانيا الإتحادية أجريت عمليات زرع كلى لأطفال صغار يبلغون ستة أشهر من العمر، كذلك تمت زراعة كلى لأطفال وزنهم 6 كغم فقط. ولكن في البلدان النامية يستحسن أن يكون وزن الطفل أكثر من 10 – 15 كغم.

من الممكن أن تجرى عملية زراعة الكلية للطفل بدون أن يمر بمرحلة الغسيل إذا ما توافر المتبرع و استوفت الشروط كاملة ، و هذه الحالة تسمى زراعة كلية إستباقية ، و السويد من البلدان الرائدة في هذا المجال.

من لا يصلح له زراعة الكلية؟

لا يمكن زراعة الكلية إذا ما كان هناك وجود لمرض السرطان أو إلتهاب غير معالج أو مرض نفسي أو مرض الحميض أو مرض كلوي يتكرر عدة مرات في المغروس.

ما هي نسبة نجاح زراعة الكلى عند الأطفال؟

عادة تكون نتائج الزراعة في الدول الصناعية أفضل بكثير من الدول النامية. و بشكل عام تصل نسبة نجاح الزراعة من الشخص المانح الحي في الدول الصناعية إلى 95% بعد عام من الزراعة، و 80-85% بعد خمسة أعوام. أما بالنسبة إلى الدول النامية فتتراوح نسبة النجاح ما بين 82-89% بعد سنة، و 23-50% بعد خمس سنوات.

كيف يتم تقييم المتبرع الحي؟

أول فحص يجب عمله هو فحص الدم، إذا كانت مطابقة لدم المتلقي يتابع فحوصاته الأخرى.و التققيم للأطفال مشابه للكبار، فهو يشمل فحص طبي للمتبرع مع إجراء فحوصات للكلى و الأنسجة و الأمراض المعدية و صورة للصدرو الكلى و القلب و المسالك البولية.

كيف يتم اختيار المتبرع المتوفى دماغيا؟

في العادة من الممكن أن يتبرع الإنسان بكليتيه قبل الوفاة. كذلك عند وفاة شخص في حادث سيارة مع وجود كلى سليمة يسأل الطبيب الأهل عن رغبتهم في التبرع بكلى المصاب. و إذا توافقت الشروط تتم عملية نقل الكلية من الشخص المتوفى إلى الطفل الحي.