مايجب ان تعرفه عن الكليتين

ما يجب معرفته عن الكليتين

الجهاز البولي يتكون من جزأين: العلوي والسفلي. يهتم معظم الناس بالجزأ السفلي وهو المثانة والاحليل ويهمل تماما الجزأ العلوي وهو الكليتين على الرغم من اهمية هذا الجزأ.

ومن المهم الاهتمام بسلامة هذا الجزأ حتى لا تتعرض لمشاكل ومضاعفات صحية فيما بعد.

تكوين الكلية واهميتها في الجسم

تركيب الكلية

الكليتان موجودتان على جانبي العمود الفقري في المنطقة اسفل القفص الصدري، وتزن الكلية الواحدة 140 غرام تقريبا، وتتكون الكليتان من ملايين من الوحدات تسمى النيفرونات تقوم بوظيفة الكلية الاساسية وهي تنقية الدم من السموم واخراجها في البول. ثم ينتقل هذا البول من الكلية الى المثانة عن طريق الحالب. عندما يتجمع البول في المثانة بشكل كافي يتم اخراج البول اراديا عن طريق الاحليل الى خارج الجسم.

سنتناول المهام البسيطة للكلية حيث انه لا يهمنا في هذا الموضوع الية عمل الكليتين بالتفصيل اكثر من التاثير المرضي عليهما والمشاكل الصحية التي تعرض حياة المريض للخطر.

المهمة الاولى للكلية هي تخليص الجسم من كافة السموم في الدم واخراجها للبول.

المهمة الثانية للكلية هي الحفاظ على اتزان السوائل في الجسم، اذا قلت كمية الماء داخل جسمك فان الكلية تخرج السموم مع كمية قليلة من الماء ويخرج البول غامق، اما اذا كان الماء متوفر بكمية كبيرة في جسمك فستخرجه الكلية بكمية اكبر مع البول ليخرج البول شفافا.

المهمة الثالثة هي ضبط نسبة املاح الصوديوم والبوتاسيوم داخل جسمك. ونسبة الصوديوم في الدم تؤثر على ضغط الدم ومعدل الضربات، والعلاقة بين ضغط الدم وامراض الكلى معروفة حيث ان ارتفاع ضغط الدم يسبب امراض الكلى.

ايضا تساعد الكلى على انتاج كرات الدم الحمراء عن طريق انتاج هرمون إريثوبويتين الذي يساعد في تكوين تلك الكرات ومنع فقر الدم.

كما ان الكليتين تعملان على تنشيط فيتامين “د” للاستفادة منه.

والكثير من الوظائف المهمة للحفاظ على جسم الانسان سليما.

كيف تحمي كليتيك

ضغط الدم والسكري من اكثر الاسباب في اصابة الكلى بالامراض، لذلك من المهم جدا الحفاظ على ضغط الدم ونسبة السكر في الدم وعلاجهما حتى لا يؤثر ذلك على الكليتين. وفي المقال القادم سوف نتكلم عن كيفية الحفاظ على كليتيك سلمتين.